الثلاثاء , ديسمبر 6 2022

مأرب :إقامة ورشة عمل لمناصرة ضحايا الألغام من المدنيين

العرش نيوز – متابعات :

أقيمت في محافظة مأرب، اليوم، ورشة عمل تنسيقية لمناصرة ضحايا الألغام من المدنيين، وسُبل التعاون بين المنظمات والجهات ذات العلاقة، نظمتها مؤسسة سد مأرب للتنمية الاجتماعية بالتعاون مع السلطة المحلية ضمن أنشطة بناء القدرات لنشطاء حقوق الإنسان والمناصرة.

وأكد وكيل محافظة مأرب للشؤون الإدارية عبدالله الباكري، أهمية تنظيم عمل المنظمات الحقوقية والإنسانية من أجل مناصرة ضحايا الألغام من المدنيين المنسيين الذين يتزايدون يوميا بسبب قيام مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بزراعة الألغام بكثافة والتفنن في صناعتها بأشكال مختلفة تحاكي الطبيعة وألعاب الأطفال، إلى جانب تزويدها بتكنولوجيا العين الحساسة لتنفجر بمجرد مرور أي جسم قريب منها.

وأشار إلى قيام المليشيا الحوثية بتعمد زراعة الألغام في مناطق المدنيين التي تصل إليها وقبل تحريرها منها في منازل وطرق ومزارع وآبار المياه والمؤسسات العامة والمدارس تعد جريمة حرب، كونها تستهدف من خلالها قتل أكبر قدر من المدنيين .. مشيرا إلى إعاقة تلك الألغام الحوثية عودة النازحين إلى منازلهم في كثير من المناطق والقرى بعد تحريرها.

وأشاد الباكري، بدور البرنامج السعودي لنزع الألغام (مسام) والبرنامج اليمني والوحدات الهندسية العسكرية، في نزع العديد من الألغام وتطهير بعض الحقول والطرقات، حيث تمكنت مسام من نزع 372 ألفا و 652 لغما في عدد من محافظات الجمهورية ومنها مأرب، وإنقاذ العديد من المدنيين الأبرياء الذين كانوا مشروع ضحايا لهذه الألغام التي تترصدهم بشكل عشوائي.

ومن جانبه أوضح رئيس المؤسسة ناجي عشال، أن الورشة هي بداية لبرنامج يستمر ستة أشهر، ويهدف إلى تنسيق جهود المنظمات العاملة في المجال الحقوقي وبناء قدرات 15 راصدا في مديريات محافظة مأرب لرصد ضحايا الألغام من المدنيين وتوثيقها وفقا للمعايير الدولية والخروج بتقرير حقوقي مكتوب معزز بالصور والفيديوهات لضحايا الألغام ونشر التقرير ومشاركته مع منظمات إقليمية ودولية والمبعوث الأممي من أجل إيصال أصوات الضحايا وتعزيز الضغط لمحاسبة الجهة التي تزرع الألغام وتحقيق العدالة وإنصاف الضحايا.

 

شاهد أيضاً

مأرب: مركز تاهيل الأطفال ذوي الاحتياجات والمعاقين يتلقى دعما بكلفة7ألف دولار

العرش يوز – مأرب: سلمت جمعية الوصول الإنساني للشراكة والتنمية فرع مأرب، أثاثا وتجهيزات لمركز …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: