الثلاثاء , ديسمبر 7 2021

الرجل القادر على إدارة المعركة وتغيير موازين القوى

محمد. الشبيري

في الأوقات العصيبة، يبرز سلطان العرادة وكأنه أو يكاد، رجل الدولة الوحيد الذي يحترم منصبه، ويثمّن ثقة الناس فيه، ويدرك حجم الكارثة.

يستغل العرادة ذكاء “الشيخ” وقدرات “المحارب”، وفطنة “السياسي”، وهي مجتمعةً، شكلت شخصية القائد داخله، وقلما تجدها في آخرين.

ذات يوم، أمسك “سلطان” بيد أحد كبار قادة التحالف العربي، وهمس في اذنه: “احنا قبايل، والقبيلي يقاتل دون عرضه وأرضه إلى آخر قطرة دم، وآخر رصاصة.. السياسيون سيحملون الحقيبة بيد، والعشيقة بأخرى، وسيتركون البلد فريسة للمليشيات”.. قال هذا قبل سنين، وهو ما حدث ويحدث حرفياً.

ها هم من كان يدّعون -يوماً- أنهم “نخبة”، يتسكعون في شوارع المنفى، من فندق لآخر، ومن شقة إلى اخرى؛ يرتبون وضع عائلاتهم الصغيرة، ويؤمّنون مستقبل الأولاد، فيما أشرف وأنقى الرجال يواجهون جبروت جماعة فاشية، على مرأى ومسمع من العالم المخادع.

حتى بعض الذين كانوا يوماً في الميدان، تحولوا بسبب عوامل عدة، إلى ظواهر صوتية، كما لو كانوا مشاهير بث مباشر!

توضيح: هدف المنشور ليس المدح، فسلطان في غنى عن ذلك، هو فقط، تأكيد على أن الرجل قادر على إدارة المعركة، وتغيير موازين القوى على الأرض، رغم خطورة الوضع، وحساسية المرحلة.

شاهد أيضاً

قرار جمهوري بشأن إعادة تشكيل مجلس إدارة البنك المركزي اليمني

العرش نيوز – متابعات : صدر اليوم القرار الجمهوري رقم (14) لسنة 2021م، بشأن إعادة …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: