السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / كتابات وآراء / التميز والمعروف واللحظة الشاردة

التميز والمعروف واللحظة الشاردة

كتب /أحمد عثمان

اليوم هو تاريخ 2020/10/10م الكثير يستهويهم هذا النوع من التاريخ المتجانس والمنمق والمتشابه في أرقامه مثل 1990/9/9

2002/2/2م ويحرص البعض في أن يختار لمناسبته تاريخ مميز ويعتبرها مصادفة جميلة و فأل حسن وإنجازا لو فازبتاريخ مميز بمناسبة ما وهو نوع من البحث الغامض عن التميز وتسجيل حضور مختلف

والحقيقة أن البحث عن التميز لا يأتي عبر البحث بعد أرقام مميزة للأيام والشهور والسنوات أو غيره

بل في الانتصار على اللحظة والزمن الجاري

وما تراه من ارقام و أسماء الأيام والأسبوع والشهر وتواريخها ليست طبيعة الزمن ولا شأن للأيام بها هذا عمل الإنسان كنوع من محاولة البقاء والتغلب على المحو والنسيان ليجد له عمرا مختلفا يمتلكه ومكانا في ساحة الزمن الذي لا يشبه المكان على أية حال وربما لايستقرا معا… وهو في الحقيقة واهم فكل التواريخ تشبه نفسها وكل الأيام متداخلة في نقطة واحدة اسمها اللحظة الشاردة على الدوام والتي تسخر من البشرية المتصارعة على الفراغ

عندما تتحرك بأهداف عارية الزيف وأنانية الدافع

حيث يقتل بعضهم بعضا ويدمر بعضهم بعضا على لحظة تمتلكهم ولا يمتلكوها تجري بهم ولايجروا بها بعيدا عن حكمة الوجود وتأملات الروح الإنسانية العامرة بالخلود وقيم العمران والبناء لا الهدم والتخريب

أن فلسفة الفوز والتميز هي فلسفة الكسب الذي لايرتبط بعمرهارب ويتجاوز شرود اللحظة وجشع الإنسان وطغيانه وقد قيل (لا لذة مع الزوال) ومن ثم يكون التميز هو البحث عن البقاء وتجاوز عقدة الزوال وهو ميدان آخر يرتبط بخاصية الخلود والروح واعمال تتجاوز شرود الزمن الذي يحيل كل شي مهما تعاظم إلى ركام من سراب و(لا شيء هنا)

وهذه الأعمال المتميزة تنتمي للعطاء وليس للأخذ للإيثار والتضحية وليس الأنانية والإستيثار مرتبطة بقيم الأعمار والتحضر وليس الهدم والتوحش قريبا من الحب بعيدا من الكراهية مندمجة في الرحمة نافرة من القسوة أعمال تعلي من شأن التواضع وتحقر الكبر وكل عناوين الاستعلاء على الخلق حيث يحمل التواضع خصائص الروح دافعا بالمعروف نحو ( الإعمار ) في الأرض بكل معانيه المادية والأخلاقية والروحية كعنوان وحيد للبقاء والتميز مناقضا للإفساد في الأرض متغلبا على خاصية الزوال والفناء الشارد ….

و(المعروف) هنا كلمة جامعة للخير والعمران وبوابة حياة لأتعرف الزوال يشبه رصيد مؤجل تستحق به الدخول إلى نادي الكبار وعالم الخلود في حياة من (نعيم مقيم ) وظل ظليل لأتعرف جريان الليل والنهار

شاهد أيضاً

مليشيا الحوثي تتكبد خسائر بشرية ومادية خلال معارك جنوب مأرب

العرش نيوز – متابعات: تكبدت مليشيا الحوثي خسائر كبيرة، الجمعة 23 أكتوبر /تشرين الأول 2020، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: