السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / كتابات وآراء / مأرب: هنا الدولة.. هنا اليمن

مأرب: هنا الدولة.. هنا اليمن

كتب/ أ. معمر بن مطهر الإرياني

 

يُقال: “إن عظمةَ الإنسان مرتبطةٌ بعظمة المكان، فأينما التقيا يولدُ التاريخ العظيم”.

هنا في مارب وجدتُ التاريخ العظيم شامخًا ، يحكي مجد الأجداد وتاريخ لا تزال معالمه شاهدة على حضارةٍ ضاربة في عمق التاريخ، مرددة ما قاله نجلُها الأبر الشاعر الكبير المرحوم عبدالله البردوني؛

شوطنا فوق احتمال الاحتمال

فوق صبر الصبر لكن لا انخذال

نغتلي، نبكي على من سقطوا

إنما نمضي لإتمام المجال

دمنا يهمي على أوتارنا

ونغنّي للأماني بانفعال

مُرّةٌ أحزاننا؛ لكنها

يا عذاب الصبر أحزان الرجال

هذه هي الروح اليمانية التي وجدتُها هنا في مارب الحضارة والتاريخ. روحًا واحدة موحدة، اليمن ــ كل اليمن ــ في نظرهم هي القيمة التي تنتهي عندها كلُّ القيم؛ المؤتمري والإصلاحي والاشتراكي والناصري والسلفي والمستقل، كلهم جميعًا روحٌ واحدة وموقفٌ واحد، مدافعين عن كرامتهم باستماتة منقطعة النظير ضد المشروع الحوثي الإيراني/ الخميني، رغم المغريات التي تتناوشهم بين الحين والحين، متمسكين بعقيدة الولاء لليمن ولقيادته السياسية ممثلة بفخامة الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وهي ــ في واقع الحال ــ ولاءٌ لله وللوطن وللتاريخ.

وهذا هو السر الحقيقي الذي حال دون أن تتقدم مليشياتُ الحوثي شبرًا واحدا رغم تحشيداتها الكبيرة، إلا أنها جميعا انكسرت وعادت تجر اذيال الخيبة والهزيمة أمام صلابة أحفاد تبع وبلقيس.

وهو انتصارٌ تاريخيٌ بقدر ما نتنسّمُ فيه عبقَ مارب وأبناءها الأبطال نجد فيه أيضا روحَ اليمنِ أجمع الذين وجدوا في مارب ذواتهم وهُويتهم التاريخيّة العريقة، مجسدين بذلك إشارة الفضول: “قولي لمارب متى سده يضم السيول”؟؟

فها هي مارب قد ضمت سُيول اليمن إليها، وغدا ستروي حقول اليمن.

لا غرابة.. هنا روح اليماني الأصيل.. هنا التاريخ.. هنا مارب وسُلطانها، هنا القبائل ومشائخها، هنا المثقفون والفنانون والأكاديميون والجنود، وجميعُهم يعملون لليمن، مقدمين أروع نموذج للدولة.

• وزير الإعلام

• نقلا عن الثورة نت

 

شاهد أيضاً

مليشيا الحوثي تتكبد خسائر بشرية ومادية خلال معارك جنوب مأرب

العرش نيوز – متابعات: تكبدت مليشيا الحوثي خسائر كبيرة، الجمعة 23 أكتوبر /تشرين الأول 2020، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: